الأونكتاد يحذر من تداعيات جائحة فيروس كورونا على تحقيق أهداف التنمية العالمية

حذر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، خلال إطلاقه لنسخة عام 2020 لتقرير “نبض أهداف التنمية المستدامة”، من أن أزمة جائحة فيروس كورونا تجعل أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتنموية بعيدة المنال.

وتشير احصائيات التحديث السنوي للمنظمة الإلكتروني الذي يرصد التقدم المحرز عبر مجموعة من مؤشرات أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، إلى أن الفقر وعدم المساواة وأزمة المناخ والإنتاج غير المستدام والتحديات المُلحّة الأخرى، تتطلب إجراءات حاسمة بسبب فيروس كورونا.

لم يتبق أمام العالم سوى 10 سنوات لتحقيق أهداف خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، التي التزم بها أكثر من 150 من قادة العالم في عام 2015.

وأوضح كبير خبراء الإحصاء بالأونكتاد، ستيف ماكفيلي، أنه “على الرغم من فيروس كورونا، ومن احتوائه، ومن أن الجميع يعملون من المنزل، كان من المهم للغاية بالنسبة لنا أن ننشر تقرير “نبض أهداف التنمية المستدامة” في الوقت المناسب”.

وأضاف السيد ماكفيلي أن “تحديات التنمية التي تواجه العالم لم تتوقف أو تختف، لذا من المهم أن نواصل الإبلاغ عن التقدم المحرز نحو خطة 2030، وأن تستمر منظمة الأونكتاد في أداء الدور المهم الذي تقوم به في تلك المسيرة”.

الأثر بعيد المدى للجائحة

النشرة الاحصائية الصادرة هذا العام ليست تحديثا عاديا، حيث إن تأثير فيروس كورونا واضح في التقرير.

ويتضح الأثر في تجارة السلع الدولية، التي تتوقع منظمة الأونكتاد انخفاضها بنسبة 27 في المائة تقريباً في الربع الثاني من عام 2020 مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي. كما تتوقع المنظمة انخفاضاً بنسبة 20٪ في تجارة البضائع للعام بأكمله.

على سبيل المثال، يهدف الهدف رقم 17.11من أهداف التنمية المستدامة إلى زيادة صادرات البلدان النامية زيادة كبيرة، ولا سيما مضاعفة حصة أقل البلدان نمواً في الصادرات العالمية بحلول عام 2020.

وعلى الرغم من أن أقل البلدان نمواً كانت تحقق نمواً متواضعاً في الحصة السوقية، إلا أنه من المحتمل أن يكون فيروس كورونا قد دفع الهدف بعيدا عن مسار تحقيقه.

أمور صادمة أخرى ظهرت في تحديث هذا العام، هي أن الانخفاض القياسي الذي يسببه فيروس كورونا بنسبة 5٪ في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ولكن مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، لن يكون كافيًا حتى لتحقيق أضعف الأهداف التي حددها اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.يجب خفض الانبعاثات العالمية بنسبة 8٪ تقريبًا بشكل سنوي خلال العقد القادم، ليحقق العالم هدف 1.5 درجة مئوية لاتفاقية المناخ. وقد تم تحديد حجم هذه المهمة من خلال فيروس كورونا.

فيروس كورونا من وجهة نظر إحصائية

وينظر فصل “تحت المجهر” من تحديث هذا العام إلى فيروس كورونا من منظور إحصائي، ويدرس تحديات القياس المرتبطة بالجائحة نفسها، والإجراءات السياسية المختلفة التي تتبناها الحكومات، والأثر على العمالة حسب الجنس.

وفي هذا الصدد قال السيد ماكفيلي: “بينما نناقش تأثيرات كـوفيد-19 طوال التقرير، فإننا نستكشف أيضًا مشكلات القياس والآثار المترتبة على الإحصاءات نفسها”.

حيث يسلط التحديث الضوء أيضا على التأثيرات على الإحصاءات العالمية بشكل عام، ويناقش كيف كان على الإحصاءات الرسمية أن تتكيف بسرعة كبيرة. علاوة على ذلك، فإنه يدرس بعض مخاطر الخصوصية المرتبطة بتطبيقات تتبع الفيروس.

وأشار كبير الإحصائيين بالأونكتاد، السيد ماكفيلي إلى أن الحكومات والجمهور يواجهان معضلة. “إذ يمكن استخدام التكنولوجيا لتتبعنا خلال الجائحة، ولكن يمكن استخدام التكنولوجيا ذاتها لتتعقبنا بعد ذلك أيضا”.

وقال: “بمجرد خروج الفلين من عنق الزجاجة، يكاد يكون من المستحيل إعادته إلى مكانه مرة أخرى. إن قدرة السيطرة على السكان مخيفة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.