منظمات حقوقية تطالب بضمان قدرة جميع العراقيين ذوي الإعاقة على الاقتراع

قالت هومن رايتس ووتش، إن العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة العراقيين، محرومون من ممارسة حقهم في الاقتراع بسبب التشريعات التمييزية وعدم مواءمة أماكن الاقتراع مع احتياجاتهم.

حيث سيشهد العراق هذا الأسبوع انتخابات برلمانية، وهو بلد يعاني منذ عقود من العنف والحروب، يضم أحد أكبر أعداد السكان من الأشخاص ذوي الإعاقة.

حثّت “هيومن رايتس ووتش” قبيل الانتخابات، “المفوضية المستقلة العليا للانتخابات” على تحسين مواءمة أماكن الاقتراع مع احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد أعلنت المفوضية على لسان الناطق باسمها أنها أمرت بتسهيل حركة وتنقل الأشخاص ذوي الإعاقة يوم الانتخابات، في تجاوب بجدية مع مخاوف وأبحاث منظمة هيومن رايتس ووتش، بعد ساعات من إطلاق الحملة.

يذكر أن بعض الأشخاص ذوي الإعاقة الجسدية يواجهون عقبات في الوصول إلى أماكن الاقتراع، لأن السلطات تمنع السيارات في الطرقات يوم الانتخابات لأسباب أمنية.

كما بدأت المفوضية بنشر فيديوهات إعلامية تتضمن ترجمة إلى لغة الإشارة وقالت إنها تدرب الأشخاص ذوي الإعاقة على كيفية الاقتراع.

قالت هيومن رايتس ووتش أنه كان قد قيل لها في نهاية سبتمبر/أيلول، إن المفوضية ستدعو اللجنة الأمنية العليا للانتخابات إلى إصدار تصاريح خاصة لسيارات الأشخاص ذوي الإعاقة يوم الانتخابات.

كما دعت المفوضية مراكز الاقتراع إلى ضمان إمكانية الوصول الجسدي، وقالت إنها ستضع صناديق اقتراع في الطابق الأرضي في المدارس. كما قالت إنها أنشأت خطاً ساخناً ليتمكن الأشخاص الذي يواجهون عقبات تعرقل اقتراعهم من الإبلاغ عن تجاربهم.

وعبرت هيومن رايتس ووتش عن شعورها بالأسف، لعدم استجابت اللجنة لتوصياتها الأخرى. فقالت إنها لا تستطيع توظيف أشخاص ذوي إعاقة في أماكن الاقتراع، زاعمة أن المهام المطلوبة “تتطلب جهدا بدنيا”، ما يكرس الوصمة ضد الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما قالت إن ليس بإمكانها تنظيم أي شكل من أشكال الاقتراع المبكر أو البديل للأشخاص ذوي الإعاقة (علما أن فئات أخرى في العراق تقترع مبكرا) أو طباعة أوراق الاقتراع بطريقة “برايل”.

لم تعلن اللجنة بعد عن أماكن اقتراع يسهل الوصول إليها، الأمر الضروري لتشجيع بعض الأشخاص ذوي الإعاقة على الذهاب إليها.

رغم الحاجة إلى المزيد من العمل، تمثل التزامات المفوضية الإيجابية في هذه الانتخابات تقدما كبيرا، وتمهد الطريق لضمان أن، في المرة القادمة التي سينتخب فيها العراقيون، سيتمكن جميع الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يريدون الاقتراع من ذلك.

اقرأ أيضاً: هيومن رايتس ووتش تطالب بتذليل العقبات للأشخاص ذوو الإعاقة في الانتخابات القادمة

قد يعجبك ايضا