“مفوضية الانتخابات” تخذل الأشخاص ذوي الإعاقة في العراق يوم الانتخابات

أكدت هيومن رايتس ووتش أن “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات” في العراق وعدت باتخاذ خطوات لضمان تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من التصويت في الأسابيع التي سبقت الانتخابات النيابية في 10 أكتوبر/تشرين الأول.

لكن في يوم الانتخابات، أشارت مقاطع الفيديو المتداولة إلى أنه لم يتم الوفاء بوعود المفوضية بمواءمة الاقتراع مع احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة ووضع صناديق الاقتراع على الطوابق الأرضية.

وأشارت المنظمة إلى أنها تحدثت بعد أسبوع إلى “حيدر جاسم” (40 عاما)، الذي لديه إعاقة جسدية، والذي رد قائلاً: “تفاءلتُ كثيرا عندما سمعتُ أن المفوضية ستجعل أماكن الاقتراع في متناول الأشخاص ذوي الإعاقة”.

وأضاف “جاسم”: “في الساعة 11:30 صباح يوم الانتخابات، ذهبت إلى مركز الاقتراع في حيّي في بغداد، على كرسي متحرك، وكلّني أمل أن أتمكن من التصويت”.

وأكمل “جاسم” في خيبة أمل: “أظهرتُ بطاقتي الانتخابية لموظفَيْن في مفوضية الانتخابات. نظر إليّ أحدهما وقال ‘عليك الصعود إلى الطابق الثاني'”.

وأضاف “جاسم في محاولة يائسة لممارسة حقه في الاقتراع: “سألتُ إذا كان بإمكاني التصويت دون الذهاب إلى الطابق الثاني، فقال رئيس مركز الاقتراع إنهم لم يتمكنوا من نقل الصناديق إلى الطابق السفلي، لكن يمكنني العودة لاحقا خلال اليوم: سيحاول التفكير في حل. أخبرتهم عن إعلان المفوضية. قال إن لا علم له به”.

وأشار “جاسم” إلى أن موظف آخر قال: “سأعطيك نصيحة، عُد إلى منزلك. صوتك لن يحدث فارقا في أي حال”. وأضاف “جاسم”: “ذُهلت، شرحتُ له أنني أريد ممارسة حقوقي والتمتع بها مثل أي شخص آخر”.

وأكد جاسم”: “لا يسعني إلا أن أستنتج أنه وزملاءه لا ينظرون إلينا كبشر يتمتعون بالحقوق ذاتها. ثم طلب من رجل كبير السن على كرسي متحرك العودة إلى منزله دون أن يصوّت، وغادر”.

وأضاف قائلا: “عدت إلى المنزل واستبدلت كرسيَّ المتحرك الكهربائي بآخر يدوي أخفّ، وعدت إلى مركز الاقتراع مع قريبي. بمساعدة موظف آخر في المفوضية، نقلاني إلى الطابق الثاني، وتمكنتُ أخيرا من التصويت”.

واختتم “جاسم حديثه” قائلاً: “للأسف، أعرف العديد من ذوي الإعاقة الذين لم يتمكنوا من التصويت في بغداد لأن مراكز الاقتراع لم تكن متوائمة مع احتياجاتهم”.

وطالبت هيومن رايتس ووتش مفوضية الانتخابات أن تشرح لـ”حيدر”، وكل من خذلَته يوم الانتخابات، لماذا لم تَفِ بوعودها المحدودة بشأن مواءمة الاقتراع مع احتياجاتهن، وما الذي تخطط لفعله قبل الانتخابات المقبلة لضمان عدم تكرار ذلك.

اقرأ أيضاً: منظمات حقوقية تطالب بضمان قدرة جميع العراقيين ذوي الإعاقة على الاقتراع

قد يعجبك ايضا