الأمم المتحدة تؤكد على حماية النظام الدستوري والحريات الأساسية في السودان

أبرم الفريق أوّل “عبد الفتاح البرهان” ورئيس الوزراء “عبد الله حمدوك”، اتفاق للتوصل إلى توافق حول حلّ الأزمة الدستورية والسياسية في البلاد.

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” تعقيبا على هذا الاتفاق، إن الأمم المتحدة تؤكد على الحاجة إلى حماية النظام الدستوري والحريات الأساسية.

جاء ذلك اليوم الاثنين، ردا على أسئلة الصحفيين في المؤتمر الصحفي اليومي.

وقال “دوجاريك”: “نشعر أيضا أنه من المهم جدا التأكيد على الحاجة إلى حماية النظام الدستوري لحماية الحريات الأساسية للعمل السياسي: حرية التعبير والتجمع السلمي”.

وفي هذا السياق، أوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة أن “الشركاء في المرحلة الانتقالية سيحتاجون إلى معالجة القضايا العالقة على وجه السرعة لاستكمال الانتقال السياسي بطريقة شاملة مع احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون”.

هذا وكرر دعوة الأمم المتحدة إلى “إجراء تحقيق مستقل في الوفيات التي شهدناها خلال الأسابيع القليلة الماضية وكفالة المساءلة والعدالة”.

أما فيما يتعلق باستقالة وزيرة الخارجية السودانية “مريم الماضي”، وما صرحت به في الساعات الماضية بأنه لم يتم التشاور مع الوزراء بشأن اتفاق رئيس الوزراء “حمدوك” والفريق “البرهان”.

وأشارت “الماضي” إلى أنها “ضد الاتفاق الداعم للانقلاب”، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة إنه لم يطلع على هذه التعليقات، لكنه أكد على “الحاجة إلى حماية العملية الانتقالية”.

ومن جهتها كانت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، قد شددت في بيان صادر يوم أمس الأحد، على “ضرورة حماية النظام الدستوري للحفاظ على الحريات الأساسية للعمل السياسي وحرية التعبير والتجمع السلمي”.

وأعربت البعثة عن الأسف الشديد لفقدان أرواح الكثير من السودانيين خلال الأسابيع الماضية.

وبحسب الاتفاق الموقع يوم الأحد، أكدت البعثة على “الحاجة إلى تحقيقات شفافة ومساءلة لضمان العدالة لأرواح هؤلاء الضحايا”.

وفي هذا الصدد، ذكرت البعثة في بيانها أنها تتوّقع أن “يتمّ إطلاق سراح جميع المعتقلين في 25 تشرين الأول/أكتوبر أو بعد ذلك على الفور، كمبادرة أولى لتنفيذ هذا الاتفاق”.

وكانت مصادر طبية موثوقة، قد أفادت بإصابة أكثر من 100 شخص خلال احتجاجات يوم 17 من تشرين الثاني/ نوفمبر، أصيب 80 منهم بأعيرة نارية في الأجزاء العلوية من أجسادهم ورؤوسهم، وفقا للبيان.

قد يعجبك ايضا