اعتراضات على تسلّم ضُبّاط إدارة في الإمارات هيئة حقوق الإنسان

أصدر رئيس دولة الإمارات الشيخ “خليفة بن زايد آل نهيان”، الإثنين 20 ديسمبر 2021، مرسوما يقضي بتشكيل مجلس أمناء للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان.

تشكلت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان في شهر أغسطس الماضي. يترأس الهيئة “مقصود كروز“، بالإضافة إلى 11 عضوا جلّهم من الضباط السابقين، و خريجي أكاديمية شرطة دبي.

من الأسماء التي ضمتها الهيئة:

  1. العقيد “أحمد يوسف عبدالله يعقوب المنصوري”، وهو ضابط في شرطة دبي.
  2. العقيد “عبد العزيز عبد الرحمن النومان”، الضابط السابق في شرطة الشارقة، وقد شغل منصب رئيس قسم الحراسات العامة في وحدة الطوارئ.
  3. الملازم أول “فاطمة خليفة جمعة الكعبي”، والتي عملت ضابطاً إدارياً في مكتب مدير قطاع العمليات في شرطة أبوظبي.
  4. “مريم محمد الأحمدي” الباحثة الاجتماعية السابقة بوزارة الداخلية، وخريجة أكاديمية شرطة دبي.
  5. “فاطمة عبدالرحيم البداوي” والتي تعمل في دائرة القضاء في أبوظبي.
  6. “أميرة راشد محمد الصريدي”، الحاصلة على البكالوريوس والماجستير من أكاديمية شرطة دبي.

تُحيل التعيينات على توجه “مخابراتي” في عمل الهيئة يذكر بنهج جهاز أمن الدولة الذي عُرف بقمعه للحقوقيين وملاحقته للنشطاء في الإمارات.

من جهته اعتبر “مركز مناصرة معتقلي الإمارات” أن “الهيئة أشبه بمجلس عسكري أو جهاز أمني تابع للشرطة. حيث عمل “كروز” ضابطاً سابقاً في الجيش الإماراتي لـ10 سنوات بين 2000 و2010”.

وأضافت أنه “تم تعيين محمد إبراهيم أحمد الحمادي، في عضوية الهيئة، وهو رئيس مجلس إدارة صحفيين الإماراتية. وقد اعتاد على مهاجمة معتقلي الرأي في الإمارات والإساءة إليهم باستمرار”.

تفتقر هذه التعيينات الى الشفافية وتشريك كل مكونات المجتمع المدني في الإمارات. وهو ما يثير تساؤلات حول مصداقيتها وجديّة السلطة الإماراتية في تركيز هيكل حقوقي بأسس صحيحة تتطابق ومعايير مبادئ باريس.

هذه المبادئ متعلقة بإنشاء مراكز المؤسسات الوطنية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان. وهي تشترط أن تتمتع الهيئة بتمثيل تعددي للقوى الاجتماعية في المجتمع المدني وأن تكون مستقلة عن الإدارات الحكومية.

أي هيئة حقوقية يجب أن تعمل من أجل وقف الانتهاكات ومراجعة التجاوزات في حق العمل الحقوقي وكل مناصري الحريات والتعددية وإن لم يكن عملها في هذا الإطار فهي لن تكون سوى جناح جديد تابع لجهاز أمن الدولة وفي خدمة السلطات.

قد يعجبك ايضا