أمنستي: الذكرى العشرين لانطلاق أكبر حملة لحقوق الإنسان في العالم

أطلقت منظمة العفو الدولية حملة اكتب من أجل الحقوق وحققت أرقاماً قياسية في ذكرى مرور 20 عاماً على حملة كتابة الرسائل العالمية.

منذ عام 2001، جمعت المنظمة ملايين الرسائل المكتوبة لدعم الأشخاص المحتجزين ظلماً أو المضطهدين.

وأصبحت حملة اكتب من أجل الحقوق أكبر فعالية لحقوق الإنسان في العالم.

وفي هذا العام، دعت منظمة العفو الدولية إلى تحقيق العدالة لعشرة جماعات وأفراد بواسل.

بما في ذلك صحفية مواطنة مسجونة في الصين بسبب تغطيتها أخبار بشأن فيروس كوفيد-19.

وناشط بيئي مسجون في غواتيمالا لحملته ضد تدمير أحد الأنهار المقدسة ببلاده. وصحفية مراهقة من الضفة الغربية المحتلة.

وناشطة مكسيكية في مجال حقوق المرأة نجت إثر إصابتها بإطلاق النار على أيدي الشرطة.

وقالت منظمة العفو الدولية: “في كل عام، تمنح حملة اكتب من أجل الحقوق شريان حياة للأشخاص حول العالم الذين تتعرض حقوقهم الإنسانية للانتهاك، وذلك لمجرد أنهم دافعوا عما يؤمنون به”.

وأضافت العفو الدولية: “إنهم يتحدّون عدم المساواة والتمييز المجحف والقمع السياسي ويناضلون لحماية جميع حقوقنا، سواء من أجل تحقيق العدالة البيئية أو ضد استخدام عقوبة الإعدام”.

وقالت أيضاً: “تمثّل حملة اكتب من أجل الحقوق إلى كل ما تمثله منظمة العفو الدولية – يتّحد الناس من جميع أنحاء العالم بصوت واحد، في تضامن عالمي، لتحدي الظلم”،

وقالت: “إنهم يحتاجون إلى تضامنكم معهم سواء كان ذلك من خلال تغريدة أو توقيع أو رسالة إلى من هم في السلطة”.

وأضافت أيضاً: “في بعض الأحيان يمكن أن يحدث أصغر تحرك تغييراً كبيراً. تُظهر العشرون سنة الماضية لحملة اكتب من أجل الحقوق أن الكلمات لها تأثير فعلاً”.

في شهر ديسمبر/كانون الأول من كل عام، يكتب الناس في جميع أنحاء العالم ملايين الرسائل الورقية، والرسائل الإلكترونية.

بالإضافة إلى التغريدات والتعليقات على فيسبوك، والبطاقات البريدية، وذلك من أجل دعم هؤلاء الذين تتعرض حقوقهم الإنسانية للاعتداء.

فقد ساعدت حملة اكتب من أجل الحقوق في تغيير حياة أكثر من 100 شخص منذ عام 2001، وحررتهم من التعذيب أو المضايقة أو السجن الجائر.

فإحدى الحالات التي وردت في حملة هذا العام هي حالة جنى جهاد، البالغة من العمر 15 عاماً، ونشأت في قرية النبي صالح الفلسطينية الصغيرة.

في عام 2009، عندما كانت جنى في الثالثة من عمرها، بدأ مجتمعها في تنظيم مظاهرات سلمية أسبوعية ضد الاحتلال.

قوبلت بالعنف من قبل القوات الإسرائيلية.

وعندما كانت جنى في السابعة من عمرها، بدأت في استخدام هاتف والدتها لتسجيل مِحن مجتمعها. وتم الاعتراف بها كواحدة من أصغر مراسلي حقوق الإنسان على الإطلاق.

وواجهت جنى تهديدات بالقتل، وترهيباً، بسبب عملها؛ لكنها عازمة على الاستمرار في التحدث علناً.

وقالت: كوني نشأت في أسرة ناشطة – وكبرت وأنا أسمع قصص جدتي أو جدي، وأستمع إلى أعمامي يتحدثون عن إلقاء القبض عليهم، وأتعرّف على المقاومة – ألهمني ذلك ألا التزم الصمت.

فالتزام الصمت في مثل هذه المواقف أمر مستحيل. لماذا أظل صامتة إذا أردت تغيير واقع ما نعيشه، وما نمر به حتى اليوم؟

دعت منظمة العفو الدولية مؤازريها إلى كتابة رسائل للمطالبة بتوفير الحماية لجنى.

كما دعت منظمة العفو الدولية أيضاً إلى تحقيق العدالة لـ:

  • ميكيتا زلاتارو Mikita Zalatarou، الذي كان تجاوز 16 عاماً فقط عندما ألقي القبض عليه بعد أن حوصر وسط حشود غادرت أحد الاحتجاجات في بيلاروس. واحتُجز في الحبس الانفرادي حيث تعرض للتعذيب، حسبما ورد.
  • ويندي غالارزاWendy Galarza، التي تعرضت لإطلاق النار بعد مشاركتها في احتجاج للمطالبة بتحقيق العدالة لامرأة قُتلت في كانكون بالمكسيك.
  • برناردو كال زول Bernardo Caal Xol، المسجون في غواتيمالا بسبب حملته ضد تدمير نهر كاهابون.
  • الصحفية المواطنة، تشانغ زان Zhang Zhan، المسجونة في الصين بسبب عملها على تغطية تفشي وباء فيروس كوفيد-19 في ووهان.
  • بانوسايا (“رونغ”) سيثيجيراواتاناكول Panusaya (“Rung”) Sithijirawattanakul، ناشطة تبلغ من العمر 22 عامًا تواجه السجن مدى الحياة لدعوتها إلى الحرية والديمقراطية في تايلاند.
  • إيموليو أديون مايكل Imoleayo Adeyeun Michael، الذي يواجه السجن لمشاركته في حركة “ضعوا حداً لفرقة سارس” (الفرقة الخاصة لمكافحة السرقة) #EndSARs في نيجيريا.
  • آنا شاريهينا Anna Sharyhina وفيرا تشيرنيجينا Vira Chernygina اللتان تديران منظمة تعنى بحقوق مجتمع الميم في أوكرانيا. تعرضت آنا وفيرا للاعتداء والإساءة، وتقاعست السلطات عن حمايتهما.
  • محمد الباقر، محام مسجون في مصر. كرس محمد حياته لحماية الحقوق الإنسانية للآخرين.
  • سهام علي Ciham Ali من إريتريا، التي فُقدت منذ ما يزيد عن ثماني سنوات. عندما كانت سهام في الخامسة عشرة من عمرها، ألقت السلطات الإريترية القبض عليها أثناء محاولتها مغادرة البلاد، ولم يرها أحد منذئذ.

بدأت حملة “اُكتب من أجل الحقوق” منذ 20 عاماً في وارسو، ببولندا.

عندما قررت مجموعة من الأصدقاء الاحتفال بيوم حقوق الإنسان (10 ديسمبر/كانون الأول) بماراثون لكتابة الرسائل على مدار 24 ساعة.

نمت حملة “اكتب من أجل الحقوق” لتصبح أكبر حملة لحقوق الإنسان في العالم.

وهذا بفضل كتابة 2326 رسالة في عام 2001 إلى 4.5 مليون رسالة وتغريدة وتوقيع على عريضة في عام 2020.

إنها حملة آتت أكلها حقاً – كما تشهد على ذلك جاني سيلفا، الناشطة البيئية من كولومبيا.

أدت معارضة جاني الجريئة للتلوث البيئي وانتهاكات حقوق الإنسان إلى تعرضها للمضايقات والترهيب والتهديدات بالقتل.

في عام 2020، بادر أكثر من 400 ألف شخص بتحركات من خلال حملة “اكتب من أجل الحقوق” للمطالبة بحمايتها.

وقالت “جاني”: “أنا ممتنة جداً للرسائل التي أُرسلت. فمن أعماق قلبي أقول، لقد أبقتني هذه الحملة على قيد الحياة”.

وأضافت: “هذه الحملة هي ما أوقفهم ومنعهم من قتلي، لأنهم يعرفون أنكم موجودون”.

قد يعجبك ايضا